DFB Templates
this site the web

فوائد الثوم

فوائد الثوم – الدكتور محمد الفايد

ينتمي الثوم إلى فصيلة lily  أو الأليوم allium والتي تجمع البصل والثوم، ويرجع الفضل في المزايا الصحية للثوم إلى المركبات الكبريتية والتي تشمل كل من مكون الثيوسولفونيات Thiosulfonates وأشهرها الأليسين allicin بنسبة عالية ثم السولفوكسايدات sulfoxides وأشهرها الأليين alliin وكذلك الدايثنيينات dithiin وأشهرها الأجووين ajoene. وهذه المركبات المسؤولة عن المذاق القوي للثوم ولها كذلك خصائص علاجية وصحية. ويعتبر الثوم مصدرا مهما للمنكنيز والفايتمين ب6 والفايتمين س والسيلينيوم.

 

e739ee1ad108aaf5ec2998c51a903800 فوائد الثوم   الدكتور محمد الفايد

 

أمراض القلب والشرايين

بينت الأبحاث العلمية أن استهلاك الثوم بانتظام يخفض من الضغط الدموي، والدهون بالدم الكوليستيرول الخبيث وترفع من نسبة الكوليستيرول الثقيل أو النافع أو الواقي وتنشط افراز أوكسايد النيتريك المتاخم  لجدارالأوعية الدموية والذي يساعد على استرخاء وراحة هذه الأوعية. ومن خلال هذه الخصائص فإن الثوم يحفظ من الإصابة بأمراض القلب والشرايين ويمنع الإصابة بالسكري ويقي من الجلطة القلبية.

ويعزى الشفاء بالثوم من أمراض القلب والشرايين إلى المركبات الكبريتية والفايتمين س والفايتمين ب6 والسلينيوم والمانغنيز. ويبقى مكون الفايتمين س هو المضاد للتأكسد داخل الجسم وداخل الأوعية الدموية ليحول دون تأكسد الكوليستيرول أو بقاء الكوليستيرول على شكل  LDL بما أن الشكل المؤكسد هو الذي يسبب شرخا في بنية جدار الأوعية الدموية، وطبعا فكلما انخفض مستوى الجذور الحرة free radicals   داخل الأوعية كلما كانت الوقاية من وقوع حادث للأوعية الدموية.

أما مكون الفايتمين ب6 B6  فيقي من أمراض القلب والشرايين بكيفية أخرى وهو الميكانيزم الذي يخفض مكون الهوموسيستاين. ومكون الفايتمين ب6 هو وسيط في الدورة البيوكيماوية للخلية أو ما يسمى ب Methylation cycle لأن الهوموسيستاين يمكن أن يكسر مباشرة جدران الأوعية الدموية.

أما السلينيوم فليس له دورا في الحماية والوقاية من أمراض القلب والشرايين وإنما يحمي كذلك من ظهور السرطان لأنه يخفف من تسممات المعادن الثقيلة،  والسيلينيوم يلعب دور الجزء المعدني للأنزيم كلوتاثيوم بيروكسيديز  glutathione peroxydase ويعمل السلسنيوم مع الفايتمين E ليحمي التأكسدات بالوسط الدهني بينما يحمي مكون فاتمين س التأكسدات بالوسط المائي

مضاد للجراثيم والفايروسات

يحتوي الثوم على مكونات تكبح الأنزيمات المسببة للبروستكلاندين prostaglandins  والثرمبوكسان Thromboxane وهذه الأنزيمات هي الليبوكسيجنيز lipoxygenase والسايكلوكسيجنيز cyclooxygenase. وهذه الخاصية تنفع في الحد من آلام المفاصيل العظمية والروماتيزمات.

وتعود خاصية كبح الجراثيم والفايروسات إلى مكون الأليسين الموجود في الثوم وهو مكون كبيريتي يعطي للثوم رائحته المعهودة، ومادة الأليسين معروفة بقوتها المضادة للباكتيريا والخمائر والفايروسات، وتنفع هذه الخاصية في غازات الأمعاء من الخمائر وفي التقرحات في الفم والتهاب الكبد والزكام الفايروسي والقرحة المعدية ولو أن باكتيريا القرحة Helicobacter pylori تقاوم هذه المكونات، ويمكن استعمال مركبات أخرى نباتية أو طبيعية مع الثوم للقضاء على باكتيريا القرحة المعدية في غياب الدواء الكيماوي أو الصيدلي. ويساعد الثوم على العلاج من السل بتناوله بكثرة أثناع العلاج المكثف بالمضادات الكيماوية ليسهل العلاج وتكون النتيجة عالية في القضاء على باكتيريا السل Mycobacterium tuberculosis .

علاج السرطان

لايكفي الثوم لوحده في علاج السرطان وتبقى الوقاية من السرطان أحسن بكثير من العلاج، والثوم يحول دون ظهور السرطان فيا لجسم لكن في إطار نظام متكامل للوقاية، فلا يمكن أن نقي الجسم من السرطان بالثوم لما تكون أسبابا لسرطان موجودة ويومية، فيشترط التوقف عن تناول السموم قبل البدء في العلاج الطبيعي، وتحديد النظام الغذائي ليس بالأمر السهل، وإنما يستدعي دراسة عميقة ومتخصصة، ولذلك يصعب استعمال هذه المعلومات لغاية علاجية بدون نصائح من متخصص، وليس هناك متخصص في الطب الطبيعي، ولو أن كثير من الناس يحاولون الادعاء أن لديهم خبرة في الطب الطبيعي.

والثوم يدخل في علاج السرطان لكنه لا يمثل إلا نسبة قليلة في العلاج وربما تكون كافية لكبح السرطان إذا كان هناك نظام محدد لعلاج السرطان، ولذلك فاستهلاك الثوم والبصل يوميا وبكمية معقولة يقي من السرطان، وتبين من خلال المطيات الإحصائية أن احتمال الإصابة بالسرطان ينخفض عند الأشخاص الذين يستهلكون الثوم بكثرة وباعتياد، وتبين كذلك أ، استهلاك البصل يعطي نفس المفعول. والثوم الذي نتكلم عنه هو الثوم الطبيعي الغير معالج بالمبيدات والغير معالج بالأشعة والغير مخزن تحت محفظات كيماوية.

ويحتوي الثوم على مادة الأجوين Ajoene المضادة لسرطان الجلد على الخصوص، وتتحد مع الأليسين لتكبح سرطان المعي الغليظ وربما تعالج سرطان الأمعاء بجعل التورم السرطاني يتقلص إذا كان في الأمعاء.

والثوم نظرا لاحتوائه على الأليسين والبوتاسيوم فإنه يخفض الضغط، ويساعد المصاب بالسكري على الحد من الزيادة فيا لوزن والكوليستيرول، وعلى المصابين بالسكري أن يستهلكوا بانتظام الثوم للوقاية من ارتفاع الضغط والزيادة في الوزن وارتفاع الكوليستيرول وهي كلها أعراض خطيرة على المصاب بالسكري.

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

Recent Posts

 

W3C Validations

Cum sociis natoque penatibus et magnis dis parturient montes, nascetur ridiculus mus. Morbi dapibus dolor sit amet metus suscipit iaculis. Quisque at nulla eu elit adipiscing tempor.

Usage Policies