DFB Templates
this site the web

فوائد القرع – الدكتور محمد الفايد

فوائد القرع – الدكتور محمد الفايد

هناك أنواع كثيرة من القرعيات لكن نتكلم عن القرعة الطرية الصغيرة الحجم، أوالقرعة التي تنضج وتأخذ حجما كبيرا ويكون بداخلها بذور. والقرعة الخضراء المستديرة الشكل التي تظهر في فصل الربيع هي التي سنتكلم عنها، ورغم أن الكتابات العلمية تقول أن ليس هناك فرق كبير فيما يخص المكونات بين الأنواع الكثيرة، لكننا نخالف هذه المقولات لما يتعلق الأمر بالقرعة الخضراء الطويلة الشكل والتي تزرع في أي موسم، وهي قرعة سقوية بينما تكون القرعة الخضراء التي نتكلم عنها موسمية وبورية.

2f9f937aa3401df97626f3275c38e795 فوائد القرع   الدكتور محمد الفايدوالقرعة من الخضر الباردة التي لا تحتوي على لكتينات، وهي من الخضر القديمة جدا، وليس لها تاريخ إذ عرفها الإنسان منذ وجوده، والقرعة من الخضر التي تمتاز بمكونات هائلة، رغم أن الناس لا يقبلون عليها بزعم أنها ليست غنية بالمكونات الغذائية، وهو زعم لا ندري كيف ترسخ لدى الناس، ويدخل ضمن النصائح الخاطئة التي نحن بصدد تصحيحها، والقرعة تحتوي على مكونات صحية أكثر من المكونات الغذائية، وقد جاءت النصيحة الخاطئة بأن القرعة ليست غنية من كون اعتماد السعر الحراري والبروتينات كمؤشر، لكن علم التغذية الحديث يعتمد على المكونات الواقية للجسم أكثر ما يعتمد على السعر الحراري أو البروتينات، ومن المكونات التي تجعل من القرعة خضرة المصابين بالأمراض المزمنة، كونها تحتوي على الفيتوستروجينات والفلافونويدات والألياف الخشبية وسكر الإنولين وحمض الترايبتوفين. لكن عصر البطاطس جعل هذه الخضر تنسى لتظهر الأمراض المتعلقة بعدم التوازن الغذائي، ويدخل في عدم التوازن الغذائي النقص في المضادات للأكسدة والفولات والأوميكا 3، وهي المكونات التي تخلو منها الخضر الأكثر استعمالا مثل البطاطس.

تحتوي القرعة الخضراء الطرية على كمية هائلة من الفايتمين A والفايتمن C، وتمتاز بالألياف الخشبية والمنغنيز والفولات وحمض الأوميكا 3 وفايتمين B1 والنحاس وحمض الترايبتوفين، وتحتوي على كمية لا بأس بها من الفايتمينات الثلاث B3 B5 B6، ولا تزال الأبحاث ناقصة فيما يخص المكونات المضادة للأكسدة والهرمونية، وهذا النوع من القرعيات الذي يزرع في أول فصل الخريف مع المزروعات البورية وهي القمح والشعير والفول والبصل، ولا يخرج ثماره إلا في أواخر فصل الشتاء وبداية فصل الربيع، من حيث تجنى القرعة وهي صغيرة الحجم قبل أن تظهر بها حبوب داخلية، وتكون طرية وحلوة وبمذاق عجيب، وقد تأخذ حجما كبيرا إذا تركت حتى تنضج، من حيث لا تجنى حتى تكبر وتعطي بذور داخلية، وتترك بعض الثمار لتنضج لجمع البذور، ويتغير لونها وتصبح القشرة صلدة جدا، من حيث تستهلك مع الكسكس في فصل الصيف، ويمكن أن تخزن حتى نهاية فصل الخريف.

تحتوي القرعة على الفايتوستروجينات مثل الليكنان، وهي مكونات تقي الجسم من السرطان نظرا لخاصية المضادات للأكسدة في كبح انقسام الخلايا السرطانية والتطفر، وتأتي القرعة في مقدمة الخضر التي يجب أن تعطى للمصابين بالسرطان، وتحتوي القرعة على سكر مركب وهو سكر الإنولين الذي يحتوي على الفروكتوز وهو سكر بسيط لا يحتاج الأنسولين، وبهذا فالقرعة لا تضر المصابين بالسكري بل تساعدهم على ضبط السكر بالدم خصوصا الذين يستعملون الأنسولين، ويدخل سكر الإنولين في تنشيط حادث البروبيوتيك على مستوى القولون ليزود الباكتيرسا الصديقة بالطاقة، فتحوله إلى حمضيات قصيرة السلسلة عبر التخمر الداخلي، ولذلك سميت هذه الألياف بالألياف المتخمرة، وهو الحادث الذي يخفض الكوليستيرول.

وتساعد القرعة على الحد من تضخم البروستاتا عند الرجال أو ما يسمى ب benign prostatic hypertrophy, or BPH ربما لاحتوائها على الفايتوستروجينات الطبيعية، ويساعد استهلاك القرعة على الحد من تضخم البروستاتا إذا كان مصاحبا لشروط غذائية وحموية أخرى، لأن تضخم البروستاتا ليس بالأمر السهل وربما يظن الناس أن هذه وصفة علاجية، فالقرعة تدخل ضمن المكونات الغذائية التي تحد من هذا التضخم فقط. أما بذور القرعة فتساعد بشكل ملموس على الحد من تضخم البروستاتا أكثر من القرعة، وتحتوي بذور القرعة على حمض الأوميكا 3 وعلى الزنك والكاروتينويد، وهي مواد تقي من تضخم البروستاتا، وربما نخصص ورقة لهذا الموضوع لنعطي تفاصيل أكثر.

تنشط القرعة الجهاز التنفسي وتقي من الإصابة بسرطان الرئة، ويعزى هذا الأمر إلى كون القرعة تحتوي على مكون البيتا كريبتوزانتين، وهي مادة ملونة برتقالية توجد بكمية كبيرة في كثير من النباتات ومنها القرعة، وتحتوي القرعة على فايتمين A بنسبة عالية، ويقي هذا المكون الرئة خصوصا بالنسبة للأشخاص المدخنين لأنهم معرضين أكثر لهذا النوع من السرطان، وليست القرعة فحسب وإنما كل النباتات التي تحتوي على الفلافونويدات وعلى الفايتمين A بنسبة عالية تقي المدخنين من الإصابة بسرطان الرئة.

وبينت بعض الأبحاث أن السجارة تحتوي على مكون سرطاني هو مركب البينزوبايرين Benzo(a)Pyrene وبما أن هذا المركب يتسبب في خفض الفايتمين A في الجسم، فهو يجعل الرئة معرضة أكثر للسرطان ولكل الالتهابات الأخرى، ولذلك جاءت خاصية القرعة كخضرة غنية جدا بالفايتمن A لتحفظ الرئة من كل التقرحات، ومن السرطان خصوصا عند المدخنين.

وتحتوي القرعة على الفايتمين C والبوتسيوم والألياف الخشبية، وهي المكونات التي تحد من ارتفاع الضغط، وتضاف هذه المكونات إلى حمض الأوميكا 3 لتكون حافظة من تصلب الشرايين، وتعمل الألياف الخشبية المتخمرة التي تحتوي عليها القرعة على حفظ القولون من السرطان، نظرا لتنشيط حادث البروبيوتيك الذي يحفظ خلايا القولون من التسمم.

ولا تزال الأبحاث حول القرع الأخضر الموسمي ناقصة لعدم وجود هذا النوع في البلدان التي تهتم بالبحث العلمي، نظرا لعدم مقاومته للبرودة، فالقرع الذي نتكلم عنه لا يوجد إلا في البلدان المعتدلة، مثل دول حوض البحر الأبيض المتوسط، ولهذا النوع من القرع خاصية الحد من البرودة الجنسية، وقد تعزى هذه الخاصية إلى وجود حمض الأوميكا 3 والفايتوستروجينات مع حمض الترابتوفين الذي يعطي هرمون السيروطونين وهو منشط جنسي كذلك.

بواسطة FATIMA ELABDELLAOUI • الدكتور محمد الفايد, مكتبة أعشاب هيا 0 • الوسوم : , , , , , , , , ,

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

Recent Posts

 

W3C Validations

Cum sociis natoque penatibus et magnis dis parturient montes, nascetur ridiculus mus. Morbi dapibus dolor sit amet metus suscipit iaculis. Quisque at nulla eu elit adipiscing tempor.

Usage Policies